الاكتئاب

الاكتئاب كمرض وجدانى يختلف تماماً عن حالات الضيق التى يعانى منها كل الناس من وقت لآخر … إن الإحساس الوقتى بالحزن هو جزء طبيعى من الحياة … أما مرض الاكتئاب فإن الإحساس بالحزن لا يتناسب مطلقاً مع أى مؤثر خارجي يتعرض له المريض .

يعد الاكتئاب هو المرض النفسى الأكثر شيوعا بين عموم الناس ، فهناك حوالى من 10 إلى 15 % من الناس أصيبوا بحالة من الاكتئاب خلال فترة ما فى حياتهم ، كما أنه يعد سببا رئيسيا فى حدوث حالات الانتحار ، و ذلك يرجع لتأثيره السلبى على طريقة تفكير الفرد و على كيفية التصرف و الحكم على الأمور المعتادة
و هو مرض يصيب النساء بمعدل أكبر منه عند الرجال ، كما أنه قد يصيب الصغار و البالغين و المسنين دون تفرقة ، و هو فى انتشار مستمر إلا أن علاجه و لحسن الحظ ممكن و سهل ، فحوالى 80 إلى 90 % من المصابين به يشفون تماما بالمداومة على العلاج الموصوف لهم ، إلا أن الخطورة تأتى من عدم شعور المريض أو من حوله بمعاناته فى بداية المرض ، و يتم اللجوء للطبيب غالبا بعد وصول الحالة لمرحلة متطورة قد تستعصى العلاج

  • أسباب المرض

مسببات حالة الاكتئاب غير محددة طبيا إلا أنها عديدة و متشعبة ، نذكر منها :

(1)  أسباب وراثية تتعلق بالجينات كأن يكون هناك تاريخ مرضى لأحد أفراد العائلة تشير إلى حدوث حالات اكتئاب أو انتحار
(2)  التعرض لعوامل بيئية خارجية مثل :
–  التعرض للعنف أو الاعتداء  النفسى أو الجسدى أو …
–  التعرض للضغوط الحياتية فى العمل أو فى الحياة الزوجية أو …
(3)  إدمان المخدرات أو تعاطى أدوية معينة أو تعاطى الكحوليات بشراهة
(4)  الإصابة ببعض الأمراض قد تسبب حالة من الاكتئاب مثل :
–  اضطرابات الغدة الدرقية ( قصور النشاط أو فرط النشاط )
–  مرض باركنسون
–  مرض الزهايمر
–  بعض الأورام فى المخ
–  الالتهاب الكبدى الوبائى
–  الإصابة بالسرطان
–  نقص بعض الفيتامينات فى الجسم ( مثل فيتامين ب 1 )
(5)  بعض الأدوية قد تسبب حالة من الاكتئاب كعرض جانبى يجب الحذر منه

  • أعراض المرض

قد يشعر المصاب بحالة الاكتئاب من بعض أو كل الأعراض التالية :

(1)  الشعور بالإحباط و الملل و عدم الاهتمام بأى شىء
(2)  الإحساس بالتعب و الإرهاق و عدم الرغبة فى بذل أى مجهود
(3)  حدة المزاج و العصبية و الإحساس بالقلق و التوتر
(4)  مواجهة صعوبات فى التركيز و فى اتخاذ القرارات المناسبة
(5)  حدوث اضطرابات فى النوم ( قد يعانى المريض من الأرق أو من زيادة معدل النوم )
(6)  حدوث اضطرابات فى معدلات تناول الطعام ( قد يكون فقدان فى الشهية أو زيادة النهم فى الأكل )
(7)  وجود نظرة تشاؤمية لكل ما هو حوله
(8)  الإحساس الدائم بالذنب
(9)  التفكير فى إيذاء النفس ( بالانتحار ) أو إيذاء المحيطين به ( القتل )

  • طرق العلاج

فى الحالات البسيطة

(1)  طالما أن المريض لا يعانى من أفكار توحى بإيذاء نفسه أو غيره ، فلا توجد حاجة لإدخاله مستشفى خاص بالأمراض النفسية و العصبية
(2)  نبدأ بالعلاج النفسى على هيئة جلسات تتيح الحوار مع المريض و معرفة ماهية الضغوط النفسية المحيطة به و أفضل طرق التعامل معها ، و تكون تلك الجلسات تحت إشراف الطبيب النفسى المعالج و تشمل أساليب مختلفة من العلاج ( كالعلاج السلوكى – و العلاج النفسى التحليلى – و العلاج الأسرى – و العلاج الجماعى – و … )
(3)  فى بعض الحالات الأكثر شدة نعطى :
–  أقراص فالينيل 2 مجم   Valinil 2 mg Tablets
( قرص واحد 3 مرات يوميا )
–  أقراص توفرانيل 25 مجم   Tofranil 25 mg Tablets
( قرصين صباحا و قرصين مساءا حتى تتحسن الحالة ثم تنقص الجرعة تدريجيا حتى التوقف التام )
–  أقراص تريتيكو 50 مجم   Trittico 50 mg Tablets
( قرص واحد 3 مرات يوميا )

فى الحالات العنيفة

(1)  طالما أن المريض يعانى من أفكار توحى بإيذاء نفسه أو غيره ، فيجب متابعته طبيا عن قرب و فورا عن طريق إدخاله مستشفى خاص بالأمراض النفسية و العصبية
(2)  يكون العلاج بالمستشفى على هيئة جلسات تتيح الحوار مع المريض و معرفة ماهية الضغوط النفسية المحيطة به و أفضل طرق التعامل معها ، و تشمل أساليب مختلفة من العلاج ( كالعلاج السلوكى – و العلاج النفسى التحليلى – و العلاج الأسرى – و العلاج الجماعى – و … )
(3)  أدوية العلاج :
–  أقراص توفرانيل 25 مجم   Tofranil 25 mg Tablets
( قرص واحد أو قرصين صباحا و قرص واحد أو قرصين ظهرا حسب شدة الحالة ، و يدوم العلاج حتى تتحسن الحالة )
–  أقراص تريبتيزول 25 مجم   Tryptizol 25 mg Tablets
( قرص إلى قرصين فى المساء يوميا )
–  أقراص تريتيكو 100 مجم   Trittico 100 mg Tablets
( قرص واحد 3 مرات يوميا )

  • ملاحظات

**  مثل هذه الحالات المرضية النفسية يكون علاجها تحت إشراف طبى متخصص ، كما ان صرف أدوية العلاج يكون بوصفة طبية ( روشتة ) معتمدة من الطبيب المعالج حيث أن لها أعراض جانبية كثيرة مثل تسارع نبضات القلب و الدوخة و جفاف الأغشية المخاطية في الفم

**  المشكلة الرئيسية في استعمال أي دواء لعلاج الاكتئاب أنها تتطلب وقتا من شهر إلى شهرين لتبدأ مفعولها ، و في أحيان كثيرة لا يظهر أي تحسن من جراء استعمال دواء معين فيضطر الطبيب إلى تجربة نوع آخر من الدواء ، و لكن في كل الأحوال الدواء وحده لن يكون له مفعولا إذا لم يتم محاولة لحل المشاكل و التوترات الخارجية أو بعض الصفات في شخصية الإنسان ، فعلاج الاكتئاب هو مجهود جماعي يشارك فيه الطبيب و أهل المريض و المريض نفسه الذي من المفروض أن يكون دوره قياديا

**  اتضح طبيا أن الدهون غير المشبعة و المنخفضة الكولسترول و مجموعة فيتنامينات ب لها القدرة على التأثير على الحالة المزاجية لما لها من تأثير على زيادة امتصاص وسائط نقل الإشارة الكيماوية في المخ ، حيث أظهرت التجارب إلى أن السمك و الزيوت التي تحتويها و خصوصا الحمض الدهني أوميجا 3 جميعها يساعد في التخلص من الاكتئاب

Facebook Twitter

De


رايحة فين ما تقرأش كده وتمشى قولنا رأيك فى الموضوع شاركنا
المطبخ التونسي